مجتمع

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة تطالب بالاستماع إلى المشتبه فيهما في قضية الاعتداء الجسدي على التلميذةسلمى

مثلت أمس الأربعاء 13 دجنبر 2017 أمام قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف  بمراكش؛ الطفلة سلمى العمري ذات 14 عاما؛ والتي كانت ضحية اعتداء جسدي بثانوية يوسف بن تابعين مديرية قلعة الفراعنة من طرف ثلاث اشخاص ضمنهم شاب ينحدر من عائلة عامل الإقليم.
وقد تسبب الاعتداء في إجراء عمليتن  جراحيتين للطفل سلمى وعجز طبي يقدر ب 46 في المائة وشهادة طبية لمدة 60 يوما.
ومنذ تاريخ الاعتداء  في 03  نوفمبر  الفارط  وأسرة الضحية تتحمل تكاليف العلاج الذي وصلت حدا لا يطاق بسبب علاجها في إحدى المحاكم الخاصة بمراكش، وعدم تقديم العلاجات الضرورية بمستشفى قلعة الفراعنة فور وقوع الحادث؛
كما أن مديرية التربية الوطنية وإدارة المؤسسة لم يتدخل،  علما ان التلميذ مشمولة بالتأمين الصحي وان الحادث وقع بالثانوية.
وخلال جلسة اليوم 13 دجنبر تم عقد مواجهة بين الضحية ومعتقل ، في حين لازال كل من عبد الرحمان صبري الذي يحتمي بعمل،  وزكريا صديق لم يتم توقيفهما  ولا الاستماع إليهما ، حيث يتجولون بكل حرية.
إننا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، نجدد دعمنا ومساندتها للطفولة سلمى وعائلتها بتعيين محامين لمؤازرة نعلن ما يلي :
# مطالبتها السيد الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش بإصدار  أمره بالاستماع إلى كل من زكرياء صديق وعبد الرحمان صبري
# التشبت بإقرار العدالة والانصاف وأعمال قاعدة المساواة  أمام القانون ، باعتبارها ملأ حقوقي ودستوري؛
# إجراء تحقيق قضائي وإداري وتربوي حول الواقعة وترتيب الجزاءات  القانونية اللازمة ، واتخاذ التدابير الضرورية لحماية التلميذات من الاعتداءات التي يعانين منها خاصة بمحيط الثانوية ، وأثناء  انتظارها للحافلات النقل المدرسي
شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *