الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش تدخل على الخط في قضية اغتصاب قاصر بالمركب الرياضي سيدي يوسف بن علي

قالت مصادر مطلعة ل ” صباح مراكش” أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش تبنت ملف الطفل القاصر ” 13 سنة” ضحية استغلال جنسي واغتصاب من طرف مدرب كرة قدم بالمركب الرياضي سيدي يوسف بن علي … الضحية تلميذ بالثامنة إعدادي كان قد تعرض للاغتصاب،  مما جعله يخبر والديه بما تعرض له، ليتم إخبار المصالح الأمنية التي استمعت في المرحلة الأولى إلى المشتبه فيه بالدائرة الأمنية السادسة قبل إحالته على المصلحة الولائية للشرطة القضائية، ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية .

إلى ذلك قال عمر أربيب الناشط الحقوقي بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان في اتصال هاتفي أجراه معه ” صباح مراكش” إن المركب الرياضي سيدي يوسف بن علي مسرح جريمة اغتصاب الطفل القاصر أضحى مرتعا لممارسات مشينة،  ولم يستبعد أربيب أن يكون أطفال آخرون ضحايا عملية الاستغلال الجنسي والاغتصاب لم يتمكنوا من الإبلاغ عن الموضوع، وحمل أربيب المسؤولية في ذلك إلى المجلس الجماعي مراكش الجهة المشرفة على تدبير هذا المرفق الرياضي الذي تحول إلى مرتع للاعتداءات الجنسية ضد الأطفال على اعتبار أنه سجل في وقت سابق حالة مماثلة، وطالب أربيب من النيابة العامة تعميق البحث في الموضوع .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.