مجتمع

افتتاح فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان الافتراضي للفنون الشعبية بقلعة السراغنة الذي تنظمه دار الثقافة

افتتحت فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان الافتراضي للفنون الشعبية بقلعة السراغنة، الذي تنظمه دار الثقافة بالمدينة إلى غاية 12 أكتوبر الجاري، وذلك بتقديم عروض موسيقية تجسد لعراقة هذه الفنون على صعيد الإقليم.

ويروم هذا الحدث الفني، المنظم بتنسيق مع المديرية الجهوية للثقافة بجهة مراكش آسفي وبتعاون مع جمعيتي أنغام للموسيقى والفن والتراث الشعبي والمنتدى السرغيني للموسيقى والفنون، تقريب الفنون الشعبية من الجمهور باعتبارها رافعة ثقافية تتسم بعراقة وتنوع تعبيراتها وأحد أعمدة السياحة الثقافية بالإقليم.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة الثقافية الافتراضية، الممتدة على مدى خمسة أيام، تقديم مجموعة من الوصلات الغنائية الشعبية والعصرية (بمعدل عرضين فنين في اليوم) من أداء كل من الفنان عبد العزيز الحلواني، وعبد الرزاق بوخدادة (بوشيبة)، ورحال بن السيد، وسمير عصام، ومراد حدو، وفصيل موزي، ونعيمة الطاهر، وعبد الرحيم الصديق، ومحمد الزاهر وعزيز بوعافية.

وتميز افتتاح اليوم الأول من المهرجان بتقديم أطباق فنية على شكل أشرطة تبث على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” الخاص بدار الثقافة بقلعة السراغنة، من أداء كل من مجموعة “أولاد الحوز الݣرار” برئاسة لمقدم محمد الزاهر، ثم الفنان السرغيني عبد الرزاق بوشيبة، والتي لاقت استحسانا كبيرا من لدن الجمهور.

وبالمناسبة، أكد مدير المهرجان، السيد عبد الإله النمروشي، أن هذه النسخة الخامسة من هذا الحدث الثقافي تهدف إلى رد الاعتبار للفون الشعبية باعتبارها مورورثا ثقافيا متجذرا في المجتمع المغربي، إلى جانب الدعم المادي والمعنوي لرواد هذه الفنون في ظل الأزمة الوبائية الراهنة.

وأضاف السيد النمروشي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن نسخة هذا المهرجان اتسمت بتغيير نمط التواصل والتفاعل مع الجمهور المحلي والوطني، عبر التوجه إلى مواقع التواصل الاجتماعي بالنظر إلى دورها الأكيد في مجال الإعلام والاتصال، وتماشيا في نفس الوقت مع التدابير الاحترازية المعمول بها للوقاية من فيروس كورونا.

وبعد أن ذكر بمجمل الأنشطة الفنية التي نظمتها دار الثقافة بقلعة السراغنة خلال فترة الحجر الصحي، شدد مدير المهرجان على أهمية توثيق هذا التراث الشعبي أكثر من أي وقت مضى، خاصة في ظل التحولات الكبرى التي جاءت بها حياة العصرنة والتحديث.

ويعنى مهرجان الفنون الشعبية بقلعة السراغنة بتوثيق مختلف التعبيرات الفنية الشعبية الخاصة بالإقليم، مع الانفتاح على باقي الأنماط الموسيقية الأخرى، في مشهد يمتزج فيه النمط الموسيقي الشعبي بالموسيقى العصرية.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *