رياضة

إنتخاب مصطفى ابلينكا رئيساً للمكتب المديري لنادي الأمل الرياضي الصويري ومحاولة إعادة الروح للرياضة الصويرية

الصويرة : محماد الصويري
شهد مركز استقبال الشباب بالصويرة يوم الخميس 25 يناير 2018 جمع عام تأسيسي لإنتخاب المكتب المديري لنادي الأمل الرياضي الصويري  المتعدد الرياضات بحضور مجموعة من الفرق الرياضية التي تحمل اسم الأمل الصويري و التي من بينها المسايفة البادمينتون ألعاب القوى كرة اليد و الرياضات البحرية، وجل  هذه الفرق اجتمعوا في اطار مكتب مديري موحد تطبيقا للنظام الأساسي الجديد رقم 30.09   تم التصويت بالإجماع على اللائحة التي كان على رأسها مصطفى ابلينكا الفاعل الجمعوي ثم  الاتفاق على  باقي الأعضاء بالمكتب و هم كالتالي :
مصطفى أبلينكا رئيساً للمكتب
محمد ابللن
ياسين شفيق
خاليد سرحان
مصطفى المحزم
العربي الجعواني
منية الرازي
خاليد السواح
فيصل الحميدي
الحسين أمرير
يونس بايدر
عبد الكبير كمال
عبد الحق الحسناوي
وبعد اتصالنا بمصطفى ابلينكا من أجل تقريب المتتبع أكثر لقراءة و فهم ماهية تأسيس هذا الإطار الرياضي صرح بما يلي :”  كثيرا ما يرمي الرياضي إخفاقه وعدم نجاحه بالوصول الى الغاية التي يسعى إليها على عوامل عديدة من بينها عدم التحفيز و بعض الأحيان الحظ ولكن من منظوري الخاص اقول ان الإخفاق يكمن في عدم الإتحاد و عندما يبقى الرياضي او المنظمة التي ينتمي إليها  حبيسة  لفترة طويلة مما  يوحي إلى أحد الأمرين أما أن مستوى تلك الهيئة  غير مؤهلة  أساسيا للتواجد بالساحة الرياضية أو أن تجد إطار  ليس محل ثقة . و كما يعلم الجميع أنه بعد عشرات السنين من ممارسة الرياضة بمختلف أنواعها  على المستوى المحلي  وتنظيم البطولات والملتقيات الرياضية المحلية منها و الوطنية  بكل ما حملته من إيجابيات وسلبيات، وبعد كل ما تحقق أو ما كنا نتمنى أن يتحقق على المستوى المحلي ثم الجهوي و الوطني أقول أنه لا زال الطريق طويل و يحتاج الى جهد جهيد  وعمل جماعي مشترك و منظم آنذاك   نستطيع القول إن هناك فكراً رياضياً ً قائماً على أسس صحيحة وواضحة .
و حول سؤالنا  مصطفى ابلينكا ما الذي يمكن فعله لتحديث الرياضة  وتطويرها على اختلاف مستوياتها أجاب مشيرا إلى أن المجال الرياضي يمكننا تطويره و تحسينه  في ظل التطور  الذي نعيش، و نقوم بخطوات واثقة ومتفائلة، ودون أن نتأخر عن الزمن الذي نعيش فيه حتى  لا نكرر الأخطاء السابقة.
و أكد مصطفى ابلينكا الذي أنتخب بالإجماع على رأس لائحة المكتب المديري لنادي الأمل الرياضي الصويري على  ان  هناك عدة نقاط وهي كثيرة تجعل مستوى الرياضة  يصل الى المستوى المطلوب :
1/ اعطاء اهمية للرياضة  بصفة عامة
2/ توفير الامكانيات المادية الازمة للرياضة
3/ توعية الشباب والاطفال للرياضة بشتى أنواعها
4/ فتح فروع ومكاتب رياضية تقترب من المواطنين الراغبين في الانخراط
5/ التوعية والتركيز على الفن العالمي الرياضي
6/ تشجيع الرياضيون المتمرسون وتحفيزهم
7/ اعطاء فرصة للمواطن للرياضي لابراز الموهبة الكاملة.
و من هذا المنطلق يجب علينا نحن كإطار جديد ضرورة الغوص في الدراسات التفصيلية المتعلقة بالرياضة ، والتي تتحدث بالتحديد عن آلية تطوير الرياضين  في فرق مختلفة ، للنجاح في إدارتها وتطويرها الذي  سيساعد على تأمين نجاح طويل الأمد لهذا الإطار الرياضي الجديد.
و في الختام يقول الشاب مصطفى ابلينكا أنه من أجل تحقيق النجاح في عملية تطوير المجال الرياضي ، سيكون النادي بحاجة إلى فهم دقيق للعوامل الباعثة على زيادة قدرات الرياضين  و مستوياتهم ، مؤكدا ان هذا الإطار  سيسعى لتحقيق مستقبل  أفضل كلما ارتفعت وتيرة  وسرعة تطور هذا الإطار.
شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *