إدريس الروخ ل”صباح مراكش” : ما تم ترويجه ليس من أخلاقي ولاسلوكي فنحن من تعرضنا للاعتداء عبر السب والقدف وهذه هي الحقيقة

نفى الفنان إدريس الروخ في اتصال هاتفي أجراه مع ” صباح مراكش” أن يكون قد اعتدى على أي طبيبة ولا أي مستخدم بمستشفى مولاي يوسف بالدارالبيضاء، مضيفا أن فريق العمل الذي كان يتواجد بالمستشفى عدده 40 عنصرا وباحترام وأدب وتقدير للأطر الصحية باختلاف درجاتها قمنا بعملنا، ولكن مع الأسف فوجئنا بأحد الأشخاص يدعى “الحاج ” بالمستشفى ينهال علينا بالسب والقدف والإهانة الغير المبررة، الأمر الذي اشتكينا منه بمهنية كبيرة وباحترام ومسؤولية ومن يعرف ادريس الروخ والفريق الذي يشتغل معه يعرف جيدا أخلاقنا وسلوكنا كفنانين أعطينا ومازلنا نعطي لهذا الوطن، وبالتالي نحن في منأى عن كل هذه السلوكات نحن من تعرضنا للسب والقدف والاعتداء ، نحن حاصلون على ترخيص قانوني للتصوير ونشتغل في دولة الحق والقانون ونحترم وضعنا كفنانين أولا وأخيرا .

وكان المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة بمستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء، بلاغا بعد الاعتداء الذي تعرضت له الطبيبة فاطمة غراس، من طرف المخرج والممثل إدريس الروخ، أثناء تصويره لأحد أعماله الفنية بالمستشفى المذكور.وأعلن المكتب من خلال البلاغ  تضامنه المطلق واللامشروط مع الدكتورة بعد الاعتداء عليها من طرف المخرج، حيث أعرب عن استنكاره لمثل هذه “التصرفات الشنيعة التي تسيء بشكل مباشر لمهنيي الصحة”.كما ندد ذات البيان بـ”الاستغلال الدائم لمرافق المستشفى للتصوير مما ينتج عنه تلف التجهيزات كما يولد العديد من الاختلالات لدى موظفي ومرضى المستشفى”.وطالب المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة بمستشفى مولاي يوسف، وزارة الصحة بصفتها المانحة لرخص التصوير باتخاذ الاجراءات الضرورية لمنع تكرار هاته الخروقات كما دعا كافة أطر الصحة والموظفين بالمستشفى إلى المزيد من التعبئة للاستعداد لخوض أشكال نضالية مستقبلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.