أكبر تجمع للدعارة بمراكش … الحولي مقدس والإقبال الكبير حول الحديقة المقابلة الى موقف للسيارات وتساؤلات حول احترامه للتوقيت

تمكن في أقل من عشر سنوات أن يصبح من بارونات كباريات المدينة وهو المتحدر من عائلة إحدى قياد المنطقة والموظف السابق ب”وزين السكر”  بل صاحب أكبر تجمع للدعارة بالمدينة الحمراء وهو القريب من حديقة المنارة، ويكاد يثير الانتباه بأحد أكبر الشوارع المتفرعة عن شارع فرنسا، و فيه تتوفر كل مظاهر الإتجار بالبشر من زبائن و سلع جنسية مغربية متوفرة بمبالغ مالية خيالية معروضة للبيع لزبائن يحجزون طاولاتهم من الخليج يقدم هذا الملهى الليلي خدماته للخليجيين , و يمنع من دخوله عموم الزبائن , توقيته مستمر الى غاية الخامسة صباحا ومايصاحب ذلك من  فوضى بالشارع المقابل للملهى حوالي الساعة الخامسة و النصف صباحا  جراء تهافت سائقي السيارات الصغيرة من بين الأسباب , و عربدة الزبائن و البنات أسباب أخرى , و معظم حوادث السير بعد الساعة الخامسة صادرة من هذا الملهى ” . وبين هذا وذاك تساؤلات كثيرة تطرح بخصوص اغتصاب الحديقة العمومية المقبلة للملهى بسبب الكم الهائل من الوافدين على الملهى مما جعل موقف السيارات مملوء عن آخره والاستعانة بالحديقة العمومية المقابلة في سيناريو ترك الأفواه مفتوحة .

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.