غير مصنف

أسواق المدينة العتيقة مراكش ” المواسين، الحدادين، الدباغين …” فوضى احتلال الملك العمومي أوساخ الأسقف وواقيات الشمس وقائد جامع لفنا خارج التغطية

تعتبر أسواق المدينة العتيقة مراكش شرايين الحركة السياحية بالمدينة الحمراء، والزائر لهذه الأسواق ” المواسين، الحدادي، الدباغين …” يقف عند فوضى عارمة في احتلال المجال الذي يعتبر رأسمال الحركة السياحية وممراتها بمدينة تعتبر وجه المغرب السياحي.

احتلال الملك العمومي ضارب أطنابه بهذه الأسواق والذي مافتئ يشكل عرقلة في حركة السير، والجولان للسياح الأجانب والمغاربة الزائرين لهذه الأسواق على حد سواء والغريب في الأمر أن مجموعة من المحلات التجارية التجأت إلى أسقف وواقيات شمسية أمام مدخل المحلات منهم من يستعمل الأغطية البلاستيكية وآخرون يستعملون الأثواب ناهيك عن ما تسببه المواد المذكورة من أوساخ، الأمر الذي جعل العديد من زائري أسواق المدينة العتيقة مراكش يتساءلون من المسؤول عن فوضى احتلال الملك وعدم تنظيم المجال؟ .

والغريب في الأمر أن قائد الملحقة الإدارية جامع لفنا لم يحرك ساكنا في وقت عمل فيه الخليفة السابق على الملحقة المذكورة بنفس كبير وحيوية ساهمت في تنظيم المجال بالأسواق المذكورة ، والتي مافتئت أن عادت الفوضى لتكتسحها وهو ما يقدم نمودجا سيئا عن أسواق تعتبر من نقط القوة الأساسية التي تروجها مدينة عالمية رأسمالها السياحة .

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *